شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير العام
المدير العام
ذكر عدد الرسائل : 319
الهواية :
المزاج :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 11/07/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://allarab.hooxs.com

m1221 القدس...الضغط يولد الانفجار

في الجمعة أغسطس 08, 2008 10:30 am
حادث عنف آخر وقع في شوارع القدس مؤخرا ومرة أخرى كان المنفذ من سكان شرقي القدس، وفورا بعيد الحادث بدأت عمليات العقاب الجماعي: تأخير المواطنين على الحواجز، والتنكيل بهم على يد اليهود، وعمال يطردون من أماكن عملهم.

الحقيقة وأنني مثل الكثيرين حائر في دوافع منفذ العملية وأسأل نفسي ما الذي يدفع شابا في مقتبل العمر لتنفيذ مثل هذا العمل وهذا يرتبط بحيرتي قبل هذه الأحداث الأخيرة لماذا عندما اقوم بسؤال أحد سكان شرقي القدس كيف حالك؟ يرد باستهتار الحمد لله نحن نعيش من قلة الموت ومرة أخرى يجب أن نسأل أنفسنا لماذا يشعر الكثير من السكان بالمرارة من هذه الحياة لدرجة تمني الموت حتى لو كانوا لا يقصدون ذلك فعلا.

سمعت وقرأت في الصحافة العبرية كل التقارير والتحليلات حول الحوادث، ومعظمها تنصب حول اتخاذ خطوات أضافية للردع، أي كيف نزيد الوضع الخطر خطورة، ولا يوجد أي ذكر لحقيقة أن معظم سكان شرقي القدس يعيشون في ظروف غاية في الصعوبة.

فدخل معظم السكان متواضع، حيث يدور الحديث حول عائلات مباركة الأولاد ويطلب من هذه العائلات دفع رسوم أرنونا كتلك التي يدفعها مواطنو القدس الغربية بالإضافة إلى ضرائب أخرى.

إضافة لذلك هنالك مشاكل البناء الصعبة. حيث أن معظم الأراضي في شرقي القدس هي مناطق خضراء يمنع البناء عليها وحيثما سمح بالبناء من غير الممكن تحمل شروط الحصول على الرخصة، الرسوم قد تصل أحيانا لمبلغ مئة وخمسون ألف شيكل. والأزواج الشابة تضطر للسكن في غرفة لدى والديهم الأمر الذي قد يؤدي إلى مشاكل عائلية. وبدون توفر خيار آخر تضطر العائلة إلى بناء طابق أو في بعض الأحيان غرفة فوق بيتهم وعندها يصل قرار الهدم ومخالفة باهظة جدا قد تصل الى ثلاثماءة ألف شيقل، وهنا تدخل العائلة دائرة من الكوابيس حيث أنها ستضطر إلى جانب المخالفة بالبدء بإجراءات لترخيص البيت حيث ان هذا الإجراء يستوجب أيضا مبالغ طائلة تنهار معها العائلات في معظم الأحيان.

هذه الظاهرة عامة وقد خلقت أزمة سكنية لم يسبق لها مثيل الحل الوحيد الذي بقي أمام السكان هو الرحيل للضفة الغربية، ولكن هذا الحل غير مقبول على أي مواطن من اجل عدم فقد احقيته من المواطنة بكل ما تحوي الكلمة من معنى.

التمييز بين الأحياء العربية والغربية في القدس حدث ولا حرج، وعلى سبيل المثال إذا أخذنا قرية صور باهر التي لا تعتبر الأكثر تمييزا في تلقي الخدمات، حتى بعدما بني فيها مؤخرا سبعين غرفة دراسية جديدة لا يزال ثلثا طلابها لا يدرسون في مدارس للبلدية بسبب عدم توفرها، والوضع التعليمي داخل مدارس البلدية في غاية الصعوبة وهنالك نقص خطير في المكتبات المختبرات والحواسيب.

في صور باهر لم يشق ولا حتى شارع واحد منذ 1967 ووضع الشوارع القائمة صعب جدا، ولا يوجد أي نشاط رفاه اجتماعي كما لا يوجد ولا حتى حديقة واحدة، ومعظم البيوت غير متصلة بشبكة المجاري ولا يوجد تغطية جيدة لخدمات النظافة.

إسرائيل حولت الأحياء العربية إلى دفيئات من القهر والإحباط الذي كما نرى يؤثر على الأحياء اليهودية أيضا، حيث أننا سنشهد موجات إضافية من العنف اشد من تلك التي رأيناها حتى الان وقد يصل الأمر الى انتفاضة ثالثة على خلفية اجتماعية.

على أصحاب القرار في إسرائيل أن يقرروا اليوم وبدون تأجيل في اعادة القدس الشرقية فورا لايدي السلطة الوطنية الفلسطينية أو لحين تنفيذ ذلك ان تعمل على وضع خطة لتقليص الفجوة في الخدمات المقدمة للسكان.

_________________
الاسطــــــورة ميســــي ..........ملك الزمان والمكان

avatar
مشرف عام
مشرف عام
ذكر عدد الرسائل : 342
تاريخ التسجيل : 12/07/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

m1221 رد: القدس...الضغط يولد الانفجار

في السبت أغسطس 09, 2008 11:42 am
مشكور اخي المدير
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى