شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
المدير العام
المدير العام
ذكر عدد الرسائل : 319
الهواية :
المزاج :
دعاء :
تاريخ التسجيل : 11/07/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضوhttp://allarab.hooxs.com

m131 لعله خير! قصة قصيرة جدا

في السبت أغسطس 30, 2008 12:19 pm
يحكى انه في عصر من العصور القديمة كان هناك ملك صالح، يتخذ دوما بطانة صالحة ليعينوه على تقوى الله و كان يوصي رعيته بذلك، و كان اذا اصاب مملكته مكروه كان يقول

لعله خير ....... لعله خير

اي انه كان يعلم ان ما اصابه ابتلاء من عند الله و اذا كان فيه وجه من شر ففيه وجوه من خير

و لكنه انسان و كونه انسان معرض للخطأ أو النسيان

فذات يوم أصاب يده مرض و أتى بالحكماء و الاطباء ليعالجوه فاجمعوا انه لا علاج الا ببتر أصبعه حتى لا ينتشر المرض لباقي بدنه، فما كان منه الا ان وافق..............

و بعد قطع اصبعه اصبح حزينا كئيبا ينظر على يديه و يتذكر أصبعه المبتور

فدخل عليه وزيره و الذي كان لا يفارقه قط و قال له

- لا تحزن يا مولاي ..... لعله خير

فصرخ الملك في وجهه قائلاً

- ماذا تقول؟ و أي خير في قطع أصبعي؟ قل لي من أين يأتي الخير؟

فنادى الملك على حراسه و قال لهم

- أدخلوا هذا الوزير السجن!!!

فما كان من الوزير الا ان قال له

- لا بأس لعله خير

فتعجب الملك غير انه لم يعقب و لسان حاله يقول أي خير في سجنه؟!

و مرت الايام و ذهب الملك في رحلة صيد في الصحراء

و عندما اصاب سهمه الهدف اتجه ناحيته ليأخذه

فأخذته قدماه الى مكان بعيد جدا

فاذا به يقع في يد قبيلة و ثنية يعبدون الاصنام فاقتادوه و تعاهدوا أن يقدموه قربانا لألهتهم لأنه قد أصابهم الجدب

فقاموا بتجهيزه و هو يصرخ و يقول أنا فلان أنا الملك اتركوني اتركوني و لكن عبثا يفعل لقد عزموا ان يذبحوه قربانا لألهتهم المزعومة


و أقعدوه على سرير اسفل هذا الصنم استعدادا لذبحه و حضر كاهنهم ليتلو بعض تعاويذه قبل الذبح و عندما تفحصه نظر اليهم و قال لهم و هو يصرخ

- ما هذا أتقدمون قربانا لألهتنا معيبة انه فاقد لأصبع و الألهة لن ترضى به بل ربما يحل علينا غضبها، ثم تابع قائلا القوه حيث وجدتموه

و بهذا كتب الله له النجاه و عثر عليه حرسه و خدامه و عاد الى قصره

فلم يكد ان وصل حتى نادى باحضار وزيره من السجن و قص عليه ما حدث له ثم قال له

- أي وجه للخير في قطع اصبعي

قال الوزير

- يا مولاي لولا اصبعك المبتور لقدموك قربانا لألهتهم فلما وجدوك فاقد اصبع تركوك و بهذا بقيت حيا

فقال له الملك

- و لماذا قلت لعله خير عندما أمرت بسجنك

فقال الوزير

- يا مولاي تعرف انني الازمك و لا أفارقك فلو كنت معك و قد وجدوا اصبعك مقطوع ربما أخذوني مكانك و ذبحوني قربانا لالهتهم المزعومة و لكن جعل الله سجني سببا في نجاتي فبهذا نجينا نحن الاثنين

هل علمتم مغزى القصة يا أخواني

قال تعالى:

فَعَسَى أَن تَكْرَهُواْ شَيْئاً وَيَجْعَلَ اللّهُ فِيهِ خَيْراً كَثِيراً (النساء19)

_________________
الاسطــــــورة ميســــي ..........ملك الزمان والمكان

avatar
مشرف عام
مشرف عام
ذكر عدد الرسائل : 225
تاريخ التسجيل : 01/08/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

m131 رد: لعله خير! قصة قصيرة جدا

في السبت أغسطس 30, 2008 1:38 pm
قصة رائعة جدا يا اسلام
اشكرك عليها من كل قلبي
وعلى فكرة انا بعرفها من قبل وانت ذكرتني فيها
تحياتي واستمر
queen
avatar
مشرف عام
مشرف عام
ذكر عدد الرسائل : 342
تاريخ التسجيل : 12/07/2008
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

m131 رد: لعله خير! قصة قصيرة جدا

في الخميس سبتمبر 11, 2008 11:19 pm
مشكور قصه روعه
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى